تثقيف اجتماعي

الأبعاد الاجتماعية للعنف اللفظي على الأبناء

عندما تقوم/ي بمعاقبة أبنك جسدياً فإن ذلك قد يترك أثراً وندبات واضحة على جسدة.  ولكن عندما يتعرض أبنك لعنف لفظي فإن الأثر يختلف تماماً فالعبارات الجارحة لا تترك أثراً على جسده وإنما  يختلف مدى عمقها وأثرها تبعاً لحساسية الشخص المعنف ولذلك لا أحد يعرف ما سيحدث للأبناء إثر هذا النوع من العنف ولذلك يأتي بصور متعددة منها الصراخ و اللوم و التجاهل و مختلف الاساءات اللفظية التي تسبب ألماً وتترك ندبات في شخصية الفرد و تعامله مع مجتمعه .لذلك يختلف مدى عمقها وأثرها تبعاً لحساسية الشخص المعنف .فعندما تغيب لغة الحوار بين الأباء يحل محلها لغة القوة فينصج سلوك العنف وهو السلوك السائد لبعض الأسر و المجتمعات حيث تمثل ظاهرة العنف واحدة من أهم الظواهر الاجتماعية التي تحدث في كل المجتمعات دون استثناء .ووفقاً لدراسة أجرتها الأستاذة ناتالي ساكس – اريكسون في جامعة فلوريدا على العنف اللفظي وجدت في دراستها بأن الأشخاص الذين تعرضوا لأي نوع من أنواع السباب خلال طفولتهم لديهم أعراض الاكتئاب و القلق أكثر من ١،٦ ضعف من أولئك الذين تعرضوا لم يتعرضوا للسباب ويتضاعف احتمال معاناتهم من اضطرابات القلق او المزاج اكثر في حياتهم . فالعنف اللفظي قد يكون بعدة أشكال منها :

• المباشر

• الغير مباشر 

•  المكتسب 

• تجاة الذات

• الرمزي  العوامل الاجتماعيه المؤدية للعنف اللفظي :

ان العوامل التي تسهم في رفع درجة العنف تختلف من مجتمع الى اخر وهي عوامل متعددة و متداخلة فلذلك تعتبر الاسرة مسؤولة مع المدرسة بأعتبارها مؤسسات اجتماعيه لها ارتباط وثيق بحياة الانسان منذ ولادته وحتى يكبر . العوامل المسببة للعنف اللفظي :

* ضعف الوازع الديني لدى الآباء .

* تفريغ الضغوط الخارجية التي يتعرض لها الزوج و الزوجة .

* الظروف المعيشية القاسية .

* تفشي الأمية لدى الأبناء .

* تناول المسكرات .

* أسلوب بعض الأبناء كالعناد مثلاً .

* تعود بعض الآباء على نمط من العنف اللفظي في طفولتهم منا ينعكس على تربيتهم لابنائهم .

* تدخل أهل الزوجين في الشؤون الاسرية .

 عواقب العنف اللفظي :في كثير من الأحيان يكون عائقاً للنمو النفسي و العقلي لدى الاطفال وذلك يكون تحت طابع تفاقمي يظهر مع الزمن .كما ان العنف يصبح لدى الاطفال اُسلوب من أساليب حل المشكلات التي تواجهه في حياته وهذا يقوده لمواجهه الكثير من التحديات حيث يتجه لعلاج أي موضوع او مشكلة بهذه الطريقة و ربما تكون عاملاً من عوامل فشله مستقبلاً . 

رسالة للأباء :

* بادر بالاعتذار لطفلك واذا فقدت سيطرتك و تفوهت بكلمات قاسية لطفلك لا تتردد بل أعتذر .

* لا تردد اسماء او ألقاب لطفلك تسيء اليه.*لا تقم بالصراخ فطفلك يستحق الاحترام فإذا أردت ان يحترمك طفلك فأحترمه.

* قم بالتركيز على السلوك الذي يحتاج الى تركيز وحاول أن تصلحه بمساعدته .

* تذكر ان تنظر الى الجانب الإيجابي دائماً.

 * واذا قام طفلك بعمل إيجابي سارع بالثناء عليه .

* في وقت غضبك حاول تجنب الجلوس مع أطفالك .

* أستوعب الأسباب و ناقشها بمنطق وهدوء .

* الكثير من الوالدان صغيران في السن او مفتقران للخبرة قد لا يجدان الاعتناء بأطفالهم ولا يعون لأحتياجاتهم في مراحل نموهم المختلفة لذلك يستوجب عليهم التعامل مع ابنائهم وفق ما سبق من حلول .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق