تثقيف اجتماعي

العزلة الاجتماعية – الاستشاري فلاح رحيل – مركز ايام – استشارات نفسية

مركز ايام للاستشارات النفسية – الاستشاري فلاح رحيل

يوفر المركز الاستشارات النفسية و الإجتماعية و علاج الكثير من المشاكل النفسية

العزلة الاجتماعية – الاستشاري فلاح رحيل – مركز ايام للاستشارات النفسية

العزلة الاجتماعية ، هي صورة معبرة لمعنى  الانفصال عن الاخريين سواء كان ذالك بوعي او بدون وعي ، وتعنى  قضاء الافراد معظم الأوقات منعزلين عن العلاقات الاجتماعية كالبقاء في المنزل لأيام وعدم التحدث مع الأصدقاء، وبشكل عام العزلة الاجتماعية هي تجنب أي شكل من اشكال

الاتصال، وربما يصاحبها شعور بالحزن والضيق والخوف

الاضطرابات النفسية الاكثر ارتباطاً بالعزلة الاجتماعية:

( الاكتئاب ، القلق ، الوسواس القهري ، اضطرابات الشخصية الحدية والتجنبية )

أسباب العزلة الاجتماعية

1- تغيرات دورية في المزاج كما في اضطراب ثنائي القطب

2- التشوهات الخُلقية قد تؤدي ببعض افرادها الى العزلة

3- البطالة

4- فقدان احد افراد الاسرة

5- عدم وجود علاقات عائلية وثيقة

6- صعوبة في الاجتماع مع الافراد بسبب صعوبة المواصلات

7- مشاعر الفقد او الحزن

8- اضطرابات القلق او الاكتئاب

9- الخوف من الرفض

10- عدم القدرة على المشاركة في الأنشطة وخاصة اذا كانت الشخصية تجنبية

11- الحواجز الثقافية واختلاف اللغة

مؤشرات العزلة الاجتماعية:

( الاكتئاب ، بعض الاضطرابات العقلية ، عدم المقدرة على التواصل مع الاخريين ، رفض مغادرة المنزل الا في الحالات الطارئة ، إبقاء الأبواب والانوار مغلقة وعدم الرد على الاتصالات لتقليل قدرة الاخريين من الوصول اليهم )

تأثير العزلة الاجتماعية على الصحة النفسية والبدنية:

أعراض جسدية ( تدهور الحالة الطبية ان وجد ، صداع ، خمول )

أعراض نفسية ( زيادة خطر الإصابة بالاكتئاب او القلق ونوبات الفزع ، انخفاض في الطاقة )

مشاكل في النوم ( صعوبة النوم ، الاستيقاظ على فترات قصيرة ، النوم الكثير )

مشاكل في النظام الغذائي ( فقدان للشهية ، او زيادة في الوزن )

استخدام المواد ( كالتدخين بشراهه ، او شرب الكحول وتعاطي المخدرات )

مشاعر سلبية ( إحساس بالدونية ، نقص في تقدير الذات ، الإحساس باليأس ، أفكار حول الانتحار )

في بعض الأحيان تكون العزلة ليست اختيار ، فالفرد يريد ان يُكون أصدقاء ولكنه غير قادر على القيام بذالك بسبب الخوف ، او بسب توقعات سلبية ورفض

بعض الاستراتجيات للحد من سيطرة العزلة الاجتماعية على الفرد:

1- إعادة الاتصال مع الاسرة والأصدقاء فالبقاء على اتصال معهم قد يمنع الشعور بالعزلة ، واذا كانت الاسرة والأصدقاء المقربين في منطقة أخرى يمكنك التواصل معهم الكترونيا

2- الانخراط في المجتمع الخاص بك كالتسجيل في احد النوداي ، مشاركة هواياتك مع اشخاص لديهم نفس الميول كالموسيقى او ركوب الخيل او الصيد

3- الدخول في اعمال تطوعية ومساعدة الاخريين لانها قد تعمل على الحد من المشاعر السلبية  

4- في الحالات المستعصية من العزلة الاجتماعية يفضل اللجوء لمعالج نفسي للنقاش حول الموضوع ،

وغالباً يكون العلاج النفسي للعزلة الاجتماعية مشابهاً لطريقة علاج القلق الاجتماعي عن طريق العلاج المعرفي السلوكي

العزلة الاجتماعية – الاستشاري فلاح رحيل – مركز ايام للاستشارات النفسية

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق