تثقيف نفسي

تقدير الذات – الاستشاري فلاح رحيل – مركز ايام

تقدير الذات – الاستشاري فلاح رحيل – مركز ايام للاستشارات النفسية

إن من نعم الله على العبد أن يهبه المقدرة على معرفة ذاته، والقدرة على وضعها في الموضع اللائق بها، إذ أن جهل الإنسان بنفسه وعدم معرفته بقدراته يجعله يقيم ذاته تقيماً خاطئاً فإما أن يعطيها أكثر مما تستحق وإما أن يقلل من قيمتها فيسقط نفسه.

 فالشعور السيئ عن النفس له تأثير كبير في تدمير الإيجابيات التي يملكها الشخص  فالمشاعر والأحاسيس التي نملكها تجاه أنفسنا هي التي تكسبنا الشخصية القوية المتميزة أو تجعلنا سلبيين خاملين؛ إذ إن عطاءنا وإنتاجنا يتأثر سلباً وإيجاباً بتقديرنا لذواتنا، فبقدر ازدياد المشاعر الإيجابية التي تملكها تجاه نفسك بقدر ما تزداد ثقتك بنفسك، وبقدر ازدياد المشاعر السلبية التي تملكها تجاه نفسك بقدر ما تقل ثقتك بنفسك. 

ماذا يعني تقدير الذات؟ 

تقدير الذات يعنى به مقدار الصورة التي ينظر فيها الإنسان إلى نفسه، هل هي عالية أم منخفضة.  وتقدير الذات مهم جدا من حيث أنه هو البوابة لكل أنواع النجاح فمهما تعلم الشخص طرق النجاح وتطوير الذات، فإذا كان تقديره لذاته وتقييمه لها خاطئه و ضعيفه فلن ينجح في الأخذ بأي من تلك الطرق للنجاح، لأنه يرى نفسه غير قادر وغير مستحق لهذا النجاح . 

صفات نقص تقدير الذات:

تشير الدراسات أن قرابة 95% من الناس يشكون أو يقللون من قيمة ذواتهم وهم بهذا يدفعون الثمن عملياً في كل حقل يعملون فيه، فهؤلاء الذين يقارنون أنفسهم بالآخرين ويعتقدون أن الآخرين يعملون أفضل منهم وأنهم ينجزون ما يسند إليهم بيسر، فهم بهذه النظرة يدمرون ذواتهم ويقضون على ما لديهم من قدرات وطاقات. وقد يؤدي بهم ذلك إلى الاكتئاب والقلق وكثير من حالات الاكتئاب والانتحار لها علاقة بالازدراء الذاتي. وجيمس باتيل (1980م) كان من الأوائل الذين قرروا قوة الترابط بين الاكتئاب والازدراء الذاتي، فلقد اكتشف إنه عند ازدياد الاكتئاب؛ فإن تقدير الذات يقل، والعكس بالعكس ولهذا من العلاج لحالات الاكتئاب تنمية المهارات الفردية في رفع مستوى تقدير الذات والمحافظة على الحالات المزاجية لديه. 

 وهناك علامات تظهر على الشخص ذو التقدير المنخفض للذات منها:

١- الانطوائية.

٢- الخوف من التحدث على الملأ

٣-محاولة ارضاء النفس للابتعاد عن النقد. 

و غيرها الكثير من العلامات و لا يجب الخلط بين تقدير الذات والثقة بالنفس، فإن الثقة بالنفس هي نتيجة تقدير الذات، وبالتالي من لا يملك تقديرا لذاته فإنه لا يملك الثقة بالنفس كذلك. وضعف تقدير الذات ينمو بسبب كثرة الهروب من مواجهة مشكلاتنا. 

نظرية في تقدير الذات:

من النظريات المتعلقة بتقدير الذات والتي تعد اساس من اساسيات الحاجه و الدافعيه. فقد ذكر العالم النفس الأمريكي ابراهام ماسلو تقدير الذات من ضمن سلم الحاجيات . 

 تدرج الحاجات او تدرج ماسلو للحاجات، هي نظرية نفسية وضعها العالم إبراهام ماسلو  وتناقش هذه النظرية ترتيب حاجات الإنسان. 

و يتكون الهرم ماسلو من:

١- الحاجات الفيسيولوجية. 

٢- الحاجه الى الامن.

٣- الحاجه الى الحب و الانتماء “الإجتماعية“. 

٤- الحاجه الى تقدير الذات.

٥- الحاجه الى تحقيق الذات.

الاحتياجات الفيسيولوجية: و هي الاحتياجات اللازمة للحفاظ على الفرد.

١- الحاجه الى التنفس. 

٢- الحاجه الى الطعام. 

٣- الحاجه الى الماء.

٤- الحاجه الى ضبط التوازن. 

٥- الحاجه الى الجنس. 

٦- الحاجه الى النوم.

حاجات الى الإمان:

١- السلامة الجسدية من العنف و الاعتداء.

٢- الأمن الوظيفي.

٣- أمن الأيرادات و الموارد.

٤- الأمن الاسري. 

٥- الأمن الصحي. 

حاجات الحب و الإنتماء:

١- العلاقات العاطفية.

٢- العلاقات الأسرية. 

٣- اكتساب الأصدقاء.

والبشر عموماً يشعرون بالحاجة إلى الانتماء والقبول، سواء إلى مجموعة اجتماعية كبيرة (كالنوادي والجماعات الدينية، والمنظمات المهنية، والفرق الرياضية، أو الصلات الاجتماعية الصغيرة (كالأسرة والشركاء الحميمين، والمعلمين، والزملاء المقربين)، والحاجة إلى الحب (الجنسي وغير الجنسي) من الآخرين، وفي غياب هذه العناصر الكثير من الناس يصبحون عرضة للقلق والعزلة الاجتماعية والاكتئاب.

الحاجات الى تقدير الذات:

هنا يتم التركيز على حاجات الفرد في تحقيق المكانة الاجتماعية المرموقة والشعور باحترام الآخرين له والإحساس بالثقة والقوة.

الحاجة لتحقيق الذات:

وفيها يحاول الفرد تحقيق ذاته من خلال تعظيم استخدام قدراته ومهاراته الحالية والمحتملة لتحقيق أكبر قدر ممكن من الإنجازات.

 ابرز سمات الأشخاص أصحاب الحس المرتفع بتقدير الذات:

١- الهدوء و السكينة. 

٢- الحماس و العزيمة. 

٣- الصراحة و القدرة على التعبير. 

٤- الإيجابية و التفائل. 

٥- الإعتماد على النفس. 

٦- العلاقات الاجتماعية و التعاون. 

٧- تطوير الذات. 

٨- لا يشعر بالذنب. 

٩- لا يفكر في الفشل ولكن يجرب ان يصنع من خبراته سلماً للنجاح. 

١٠- يتذكر نجاحاته و لا يركز فقط على اخفاقاته. 

١١- يعدل اسلوب حياته.

١٣- لديه القدرة على التعبير بتلقائية. 

١٤- لا يزعجه نجاح أو سعادة الاخرين. 

١٥- غالباً يبرزون في دور القيادة. 

١٦- لديهم القدرة على الإصلاح الذاتي. 

١٧- يرحبون بالنقد البناء و النصائح المفيدة. 

علاج ضعف تقدير الذات:

 ١- علاج الدوائي : علاج هذه الحاله لدى الطبيب النفسي .

 ٢- العلاج النفسي : العلاج المعرفي السلوكي ” CBT ” الذي يقوم على مساعدة المريض في التعرف على افكاره  المقلقله بدقة و تعلم طرق مقاومتها و منع الاستجابة لها السلوك التجنبي و المواجهة بشكل تدريجي للمواقف المتعلقة .

تقدير الذات – الاستشاري فلاح رحيل – مركز ايام للاستشارات النفسية

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق